تلاميذ يودعون معلمتهم المصابة بالسرطان بطريقة مؤثرة


في مشهد تقشعر له الأبدان، قدمت مجموعة من التلاميذ والتلميذات، ظهروا في مقطع فيديو انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، أمس الاثنين (14 أكتوبر)، وداعا لا ينسى لمعلمتهم المصابة بالسرطان، والتي يبدو أن علاقتها بهم كانت كعلاقة أم بأطفالها.

عناق ودموع.. تلاميذ يودعون معلمتهم المصابة بالسرطان بطريقة مؤثرة (فيديو)

وظهر الأطفال وهم يبكون لدى قدوم المعلمة المريضة لتوديعهم في حجرة الدرس، وهي بدورها كانت متأثرة لمشاهدة كمية الحب التي يبادلها تلاميذها إياها.

وحين جاء موعد رحيلها، طلبت المعلمة من تلاميذها أن يعانوقها، وهو المشهد الذي دام لدقائق وكان كافيا ليؤكد أن المعلمة هي فعلا أم ثانية.

وتفاعل رواد العالم الافتراضي بشكل كبير مع الفيديو، مبدين، في تعليقاتهم، تأثرهم الشديد بالعلاقة التي تجمع المعلمة بتلاميذها، وكيف قد تكون أحيانا نادرة.

https://www.facebook.com/1054263811422762/videos/387427342144178/?t=0

وكتب أحدهم: “من أحبته قلوب الصغار أحبه الله فهم أحباب الله.. الله يشفيك ويعفيك”.

وأضاف آخر: “هذا يدل على طيبوبتها وكيفية التعامل الحسن معهم، لو كانت عنيفة لما وجدت كل هذا الحب ونعم المعلمات والمعلمين الطيبين”.