بؤرة لالة ميمونة .. الداخلية تشدد المراقبة وتغلق منافذ القنيطرة ووزان والعرائش


أعادت بؤرة لالة ميمونة ، بمعمل الفراولة الحالة الوبائية إلى نقطة الصفر بالمغرب ورفعت عدد المصابين الإجمالي بعدما تراجع في الأيام الأخيرة قبل أيام من رفع الحجر الصحي.

كما رفعت البؤرة الجديدة عدد المصابين بالجهة التي تضم بعض الأقاليم ، ما دفع وزارة الداخلية إلى استنفار مصالحها وتشديد الإجراءات.

وأفاد بلاغ صادر عن وزارة الداخلية، أنه على إثر ظهور بؤر وبائية جديدة ببعض الوحدات الإنتاجية (FRIGODAR المختصة في تعليب وتلفيف الفواكه الحمراء: 457 حالة و NATBERRY MAROC المختصة في إنتاج وتعليب وتلفيف الفواكه الحمراء: 103 حالات) فقد تقرر، ابتداء من يومه الجمعة 19 يونيو 2020، تشديد القيود الاحترازية والإجراءات الوقائية ببعض الجماعات بأقاليم العرائش، وزان والقنيطرة.

وأضاف البلاغ أنه ’’بالنظر لما تستدعيه الضرورة الصحية، ودعما للجهود المبذولة لتطويق رقعة انتشار هذا الوباء والحد من انعكاساته السلبية، فسيتم العمل على إغلاق المنافذ المؤدية لهذه الجماعات وتشديد المراقبة من أجل عدم مغادرة الأشخاص المتواجدين بها لمحلات سكناهم إلا للضرورة القصوى مع اتخاذ الاحتياطات الوقائية الضرورية.’’